جريمة إسرائيلية جديدة .. استشهاد خمسة فلسطينيين والمقاومة تتوعد بالرّد

  خبر الصدارة، فلسطين، محليات   منذ سنة   شارك:

جريمة جديدة يرتكبها الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني، في محاولة للتغطية على فشل المنظومة الأمنية الإسرائيلية، بهروب الأسرى الفلسطينيين الستة من سجن جلبوع في السادس من سبتمبر/ أيلول الحالي، استشهد، فجر أمس الأحد، خمسة فلسطينيين، ثلاثة منهم في شرق غرب القدس المحتلة، والآخران من منطقة جنين.
وينتمي شهداء القدس لكتائب “القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، فيما ينتمي شهيدا جنين لـ”سرايا القدس”، الجناح العسكري لحركة “الجهاد الإسلامي”.
وأصيب أثناء العدوان ضابط وعنصر إسرائيليان من وحدة المستعربين الخاصة المعروفة باسم “دوفدوفان”، بجروح خطيرة، كما ذكرت وسائل إعلام الاحتلال.
وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، ران كوخاف “قام الجيش بحملة خاصة ضد خلايا مسلحة لحماس بالضفة، وخلال العملية العسكرية تم اغتيال 5 شبان، 3 في خلة العين في قرية بيت عنان غرب القدس، وشخصان في بلدة برقين في منطقة جنين، كما تم تنفيذ العديد من الاعتقالات”.
وحالت هذه العملية حسب مزاعم قائد الجيش أفيف كوخافي، دون تنفيذ عمليات قاتلة في إسرائيل.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح أمس، استشهاد الشبان الخمسة. فقد تحدث محافظ جنين اللواء أكرم الرجوب، عن ارتقاء شهيدين وإصابة 9 آخرين بالرصاص الحي، 8 منهم نقلوا إلى المستشفيات الفلسطينية وآخر محتجز لدى قوات الاحتلال.
وحسب مصادر فلسطينية، فقد اقتحمت قوات الاحتلال بلدة برقين فجرا، وحاصرت أحد المنازل، حيث اندلعت اشتباكات مسلحة عنيفة.

وأدانت الرئاسة الفلسطينية إعدام الشبان الخمسة، وحملت الحكومة الإسرائيلية المسؤولية المباشرة عن الجريمة. كما نعت فصائل المقاومة،الشهداء الخمسة، ولوحت بـ “خيار المقاومة والرصاص”.
توعدت حركة “حماس” بأن دماء الشهداء “لن تذهب هدرا. جاء ذلك في تصريحات لإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي للحركة، ونائبه صالح العاروري نشرها الموقع الإلكتروني لـ”حماس” .
وقال هنية إن “دماء الشهداء الأربعة لن تذهب هدرا، وهي على طريق تحرير القدس والأقصى” .
وأضاف أن “في الضفة مخزونا بشريا ومعنويا وإيمانيا وجهاديا لا يقل عن المخزون الذي نفخر به في غزة” .
وشدّد على أن “الشهداء بتضحياتهم أكدوا أن للأقصى والقدس حراسا يدافعون عنهما” .



السابق

غضب فلسطيني من جرائم الاحتلال استشهاد 5 فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال

التالي

هل يمكن العودة أو تطبيق القرار 181 أو حتى حدود 67 مع احتلال عنصري صهيوني دون مقاومة


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.