إسرائيل تحاصر وتضرب المجتمع المدني الفلسطيني سياسياً و أقتصادياً

  أخبار خاصة   منذ 11 شهر   شارك:

يبدو أن الاحتلال الصهيوني بدء بالعمل على ضرب نسيج المجتمع المدني الداخلي الفلسطيني وهو الذي ما زال قادر على الصمود وهو الذي يتمسك بالارض و الهوية أن في فلسطين أو في الشتات ويعلن عزمه الصمود و طرد وكنس الاحتلال الذي بدء بالعمل على فكفكة أدوات هذا الصمود المدنية والأهلية داخل هذا المجتمع .. من خلال التحريض في الدول الأوروبية وبعض الدول العربية التي تقف ضد هذه المنظمات أو الجمعيات المدنية وهي معظمها تعمل في مجال التعليم ومساعدة المحتاجين والفقراء.

كشفت صحيفة لوموند الفرنسية أن تصنيف إسرائيل 6 منظمات غير حكومية على أنها “منظمات إرهابية” وإلزام المانحين الأوربيين بوقف تمويلها يمثل ضربة موجعة للمجتمع المدني الفلسطيني واستهدافا حقيقيا للمنظمات الحقوقية المشهود لها دوليا بالنزاهة والاستقلالية.

وأضافت الصحيفة أن تصنيف الحكومة الإسرائيلية لهذه المنظمات غير الحكومية الست على أنها “منظمات إرهابية” يسمح لها بإغلاق مكاتبها ومصادرة ممتلكاتها واعتقال موظفيها ثم سجنهم.

وأستطردت الصحيفة أن إسرائيل بهذا القرار تكون قد وجهت ضربة غير مسبوقة للمجتمع المدني الفلسطيني ومانحيه الدوليين.

وأضافت الصحيفة أن الخطوة الإسرائيلية تأتي في وقت تصاعدت فيه أعمال العنف التي يرتكبها المستوطنون الإسرائيليون ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية بشكل حاد هذا العام.

فمنذ بدء موسم قطف الزيتون في أكتوبر، دمر المستوطنون أو أتلفوا حوالي 1300 شجرة، بحسب الأمم المتحدة. وبين شهري يناير ويونيو الماضيين، سجل الجيش الإسرائليي نفسه 416 حادثة قطع أشجار وتخريب وهجمات حارقة واعتداءات جسدية. في عام 2020، كان قد أحصى 507.

وهذا العنف هو في جزء منه نتيجة جهد منسق قادته منظمات المستوطنين على مدى السنوات الأربع الماضية لزيادة عدد نقاط الارتباط في المنطقة “ج”، من خلال تولي السيطرة على الأراضي الزراعية، تحت الحماية العسكرية.

 



السابق

الاحتلال يتجهز لحرب متعددة الساحات

التالي

تنديد فلسطيني وأردني وسكوت دولي .. الاحتلال الصهيوني يعتزم بناء 1355 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.