الاونروا و معاناة اللاجئين الفلسطينيين

  خبر الصدارة، سياسة، أخبار خاصة، منوعات، محليات   منذ 3 أشهر   شارك:

"أن أعطاء وأسترضاء فئة صغيرة لا تمثل سوى 5% من اللاجئين الفلسطينيين مرفوض و هو بمثابة موت بطىء للناس وضغط لإنفجار داخل المخيمات".

"الأمم المتحدة" وفي مقدمتها الاونروا هي المسؤولة عن اللاجئين الفلسطينيين وعن التعويض للدول التي تستضيف هؤلاء اللاجئين.

الاونروا هي المسؤولة عن علاج وطبابة اللاجئين في جميع المستشفيات ومجاناً كما كان يحصل في السابق وعن توفير فرص العمل لهم جميعاً دون أستثناء وإعاشتهم وهي التي يجب عليها توفير الأموال لكل هذه المساعدات الأنسانية حتى عودتهم إلى ديارهم.

"الاونروا واللاجئين الفلسطينيين" عنوان صغير يطوي بداخله مأساة 74 عاماً من التشرد والضياع لشعب مازال يرزح تحت الاحتلال ومشرد بمخيمات الفقر والحرمان و الموت البطىء.

صحيح أن 74 عاماً مدة طويلة وهذا كان ومازال يسعى إليه الاحتلال والحركة الصهيونية عبر مفاوضات وأتفاقات ووعود لا تغني ولا تسمن ولا فائدة منها .. ولكن هذا لا يعني وقف المساعدات ودعم اللاجئين وهم مازالوا في المخيمات وقرب حدود فلسطين ينتظرون العودة.

أن سياسة الاونروا في اعطاء وتوظيف شريحة صغيرة من الشعب لا تمثل سوى 5% من اللاجئين وترك باقي الشعب الفلسطيني ببعض فتات المساعدة و الطبابة أو التعليم البسيط هو مرفوض كلياً وهو بمثابة تحضير لإنفجار بوجه الدول التي تستضيف اللاجئين في هذه المخيمات.

تقليص المساعدات شيئاً فشيئاً ثم وقفها بحجة عدم وجود تمويل هو كذب وغير صحيح والحرب الأوكرانية أثبتت ذلك، كيف يوجد مئات المليارات من الأموال للحرب والدمار في أوكرانيا ولا يوجد أموال للاجئين اللذين شردهم ومازال يقتلهم السلاح الغربي بيد الاحتلال الصهيوني وعصابات المستوطنين.

كيف يمكن لليهود أن يأخذوا تعويض حتى اليوم من ألمانيا بحجة المحرقة .. والشعب الفلسطيني على مرمى حجر من بيته وأرضه ولا يجد طعامه وشرابه وتعليم أولاده.



السابق

الطلاب الفلسطينيين في جامعة جورج تاون أمام وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن .. لا مصافحة ويرفعون صور شيرين أبو عاقلة

التالي

وباء جدري القردة في الولايات المتحدة


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.