الرئيس محمود عباس صبرنا 73 سنة على هذا المحتل الصهيوني الغاشم وسوف نرد الصاع صاعين

  فلسطين، أخبار خاصة، محليات   منذ 5 أشهر   شارك:

صحيفة القدس العربي: في كلمة وجهها لمجلس عزاء الشهداء الثلاثة الذين اغتالتهم قوة إسرائيلية في نابلس مؤخرا قال الرئيس محمود عباس «صبرنا 73 سنة... لن نصبر أكثر... لا بد لنا أن نرد الصاع صاعين».

بشكل يظهر الغضب الرسمي الفلسطيني على اغتيال إسرائيل ثلاثة نشطاء من حركة فتح قبل أيام شمال الضفة الغربية، والتي نفذت خلال اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير، بما أوحى وقتها أنها رسالة إسرائيلية على تهديدات القيادة الفلسطينية بالتحلل من “اتفاق أوسلو”، رد الرئيس محمود عباس بتهديد آخر في كلمة له عبر الهاتف وجهها للمعزين قال فيها “سنرد الصاع صاعين”، ووصف الاحتلال بجملة “المحتل الصهيوني الغاشم”.

وفي الكلمة القصيرة استخدم الرئيس عباس جملا غاضبة، كما حملت كلمته جملا توحي بأن السلطة الفلسطينية ربما تلجأ لاستخدام أساليب جديدة في التعامل مع دخول قوات الاحتلال الإسرائيلي المناطق الخاضعة لسيطرة السلطة في الضفة الغربية، والتي تنفذ فيها عمليات اغتيال واعتقال.

وبدأ الرئيس الفلسطيني يلقي كلمات حماسية، خلال اتصال بهاتف نائبه في قيادة حركة فتح محمود العالول، الذي حضر مكان العزاء في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

وقد وضع العالول المعروف بدعمه ومشاركته في فعاليات المقاومة الشعبية ضد الاحتلال في الضفة، سماعة الهاتف قرب مكبر الصوت، ليتسنى للمتواجدين في بيت العزاء سماع كلمة الرئيس الفلسطيني.

وفي بداية حديثه قال الرئيس عباس “أيها الإخوة الأعزاء مناسبة صعبة وغير سعيدة هذه الأيام تمر بها نابلس باستشهاد الإخوة أدهم ومحمد وأشرف”.

وتابع “أعزي نفسي أولا وأعزيكم جميعا وأعزي عائلة الشهداء وأعزي الشعب الفلسطيني بهؤلاء (الشهداء)”.

وأضاف الرئيس عباس في حديثه الموجه للمعزين “أقول إنها جريمة قتل متعمد قام بها المحتل الصهيوني الغاشم ضد أبنائنا وشبابنا وأهلنا”.

وفي مناسبات كثيرة سابقة كان الرئيس الفلسطيني يستخدم مصطلح “دولة الاحتلال” أو “الاحتلال”، أو “الجانب الإسرائيلي”، في ذكره إسرائيل، غير أن هذه المرة استخدم مصطلح “المحتل الصهيوني الغاشم”، وهو مصطلح يستخدم كثيرا من قبل فصائل المقاومة الفلسطينية، التي ترفض الاعتراف بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل.

وفي دلالة على حالة الغضب الفلسطينية الرسمية، قال الرئيس عباس للمعزين “هذه الأحداث لن تمر إطلاقا ولن نسمح بأن تتكرر”.

وتابع “إنها جرائم لا يمكن السكوت عليها إطلاقا”.

وأضاف “صبرنا كثيرا. صبرنا 73 سنة لن نصبر أكثر من هذا. لا بد لنا أن نرد الصاع صاعين”.

ومضى يقول أيضا “نحن المعتدى علينا نحن لا نعتدي على أحد (..) هم (الاحتلال) الذين يقومون بهذا العمل”.

ودفعت هذه الجملة بتحليلات كثيرة، أبرزها إن كانت السلطة الفلسطينية ستتبع طرقا جديدة في التعامل مع الاقتحامات الإسرائيلية للمدن والمناطق التابعة لسيطرتها، من خلال صدها، أو العمل القريب بقرارات المجلس المركزي الخاصة بوقف التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي.

وقد مثلت حادثة اغتيال الشهداء إحراجا كبيرا للسلطة الفلسطينية، خاصة وأنها نفذت داخل المناطق الخاضعة لسيطرتها الأمنية.

يشار إلى أن الرئيس عباس الذي التقى بوزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوكمساء الخميس، شدد على أهمية تدخل المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي، وألمانيا لما لها من وزن سياسي كبير، للضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها التي تدمر حل الدولتين وتقوض جهود السلام.

وقال حسب البيان الرسمي “إن الجانب الفلسطيني لن يقبل بأي حال من الأحوال استمرار الوضع الحالي الذي تحاول إسرائيل من خلاله تكريس احتلالها وممارساتها العنصرية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967”.



السابق

وصول قاذفات من طراز بي-52 إلى بريطانيا وتقاسم الحرب على الدول بعد تقاسم السلام عليها

التالي

السلطات السويدية توضح وترد على مزاعم انتزاع وتفريق الاطفال من ذويهم


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.