الشهيد الفتى الفلسطيني أمجد أبو سلطان استدرجه ضابط مخابرات إسرائيلي بغرض قتله .. فهل أصبح الشعب الفلسطيني تحت بنادق الجنود والمستوطنين دون رقيب ولا حسيب

  فلسطين، أخبار خاصة، محليات   منذ شهرين   شارك:

إطلاق النار على الفتى الشهيد أمجد أبو سلطان ومن مسافة قريبة ودون أن يشكل أي خطر ودون أي مبرر يطرح علامة أستفهام حول ما يقوم به الجيش الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وعمليات القتل التي أصبحت شبه يومية وأصبح القتل والأعدام على يد الجنود والمستوطنين يمر دون أي محاسبة وكل هذه المحاكم الصهيونية هي وهمية وتغطية لعمليات القتل والأعدام والتهجير وهدم البيوت والتي تحصل كل يوم في الشوارع والطرقات وحتى في المسجد الأقصى فلولا التصوير والأعلام لكانت مجازر دير ياسين وغيرها في كل فلسطين.

نشرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، الجمعة، تحقيقا صحافيا مطولا في حادث استشهاد الفتى الفلسطيني أمجد أبو سلطان، الذي تقول عائلته إن ضابط مخابرات إسرائيليا استدرجه بغرض قتله.

ولقي “أبو سلطان” البالغ من العمر 14 عاما، مصرعه برصاص الجيش الإسرائيلي في 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قرب الجدار الفاصل الإسرائيلي المقام على أراضي بلدة بيت جالا غربي مدينة بيت لحم (جنوب).

واحتجز الجيش جثمان الفتى، لأكثر من شهر، ثم سلمه لذويه السبت الماضي، وتم دفنه اليوم الجمعة.

وبناء على طلب العائلة جرت، الخميس، عملية تشريح جثمان الشهيد.

واتهم أسامة أبو سلطان، والد الشهيد أمجد، في حديث سابق، جهاز المخابرات الإسرائيلية “الشاباك” باستدراج الفتى بهدف “قتله”، حيث تم إطلاق النار عليه من مسافة قريبة، دون أن يهدد حياة الجنود الإسرائيليين.

ولاحقا، وبعد أسبوعين من استشهاد أبو سلطان، وفي 31 أكتوبر/تشرين الأول، نشر الضابط المسؤول عن منطقة بيت لحم تغريدة، أعلن فيها انتقاله لعمل آخر.

وتقول هآرتس، نقلا عن شهود فلسطينيين، إن جنود الجيش الإسرائيلي نصبوا كمينا في المكان.

وتضيف: “من مخبئهم، رأى الجنود (الإسرائيليون) الصبيين ينزلان في الوادي المظلم. توقف الصبيان أمامهم على بعد أمتار قليلة، قريبين جدا منهم. سمع السكان الرصاص ونظروا نحو الحائط. كما سمعوا صراخا”.

ونقلت الصحيفة عن والده: “أمجد لم يمت على الفور. لقد بقي يصرخ وينزف حتى الموت”.

وقالت هآرتس: “قال عدد قليل من السكان إنهم لاحظوا وجود جنود بالقرب من موقع الكمين، في وقت مبكر من صباح ذلك اليوم، لأول مرة منذ فترة طويلة”.

وأضافت: “بعد مقتل أمجد، في تلك الليلة وفي الصباح التالي، شوهد جنود يفتشون المنطقة بحثًا عن شيء ما، يعتقد والده أنهم كانوا يبحثون عن هاتف أمجد”.

 

 

 

 

 

 



السابق

أمير قطر يفتتح الدورة العاشرة من بطولة كأس العرب بحضور الرئيسين اللبناني و الفلسطيني

التالي

المغرب يدعم الكيان الصهيوني بـ 22 مليون دولار مقابل طائرة "هاروب" الانتحارية


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.