بوتين يستمر في التصعيد مقابل أوروبا العاجزة عن الحرب والسلام

  خبر الصدارة، أحدث الأخبار   منذ 4 أشهر   شارك:

جريدة العرب: لا معجزة في الأفق والسلاح هو الأقرب لحسم الحرب في أوكرانيا.

تتزاحم القوى الكبرى في العالم للعب الدور الرئيسي في الأزمة الأوكرانية لإيجاد حل دبلوماسي للحرب الروسية هناك، لكن مثل هذه المحاولات تنطوي على مخاطر بأن تكون مجرد عروض جانبية، في وقت تقول المؤشرات إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يظهر اهتماما حقيقيا بالتفاوض للتوصل إلى تسوية في ظل خطاب التحشيد الغربي والتلويح بالعقوبات على روسيا.

كما أن الإلقاء بالآلاف من المقاتلين الأجانب المتدربين سواء من جانب روسيا أو الغرب سيفتح الباب أمام إدامة الصراع وتحويله من معركة بين جيشين يتحركان بقرار سياسي يتم تحيينه وتعديله حسب اتجاهات الحرب، إلى حرب عصابات في الغالب ما تخرج عن سيطرة الجميع.

واستضافت تركيا الخميس المحادثات الأولى بين وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والأوكراني دميترو كوليبا منذ التدخل الروسي، في لقاء كان منتظرا بشدة وتأمل أنقرة أن يبرز دورها كوسيط.

كما سافر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت إلى موسكو السبت الماضي لإجراء محادثات مباشرة مع بوتين، وحمل لقاؤه مع الرئيس الروسي رمزية كبيرة لعقده خلال يوم “شابات” أو السبت اليهودي.

وفي هذه الأثناء أمضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ساعات مع بوتين على الهاتف منذ دخول القوات الروسية إلى الأراضي الأوكرانية بهدف الحفاظ على قنوات اتصال حتى في أصعب الأوقات وأشدها قتامة.

وقبل ذلك نشطت الوساطة الإماراتية التي ظهرت بشكل علني مع اتصالات ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ومع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، حيث أكد في الاتصالين وبصيغة متقاربة أن “دولة الإمارات تدعم كل تحرك على طريق التسوية السلمية للأزمة، وحريصة على تقديم المساعدة إلى المدنيين المتضررين من الأزمة في أوكرانيا من منطلق نهجها الإنساني المتأصل في سياستها الخارجية”.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو بعد الاجتماع بين الوزيرين الأوكراني والروسي إن “اللقاء كان بداية هامة. لكن لا أحد يجب أن يتوقع حدوث معجزات من لقاء واحد”، مقرا بأنه “لم يكن سهلا”.

ومع ذلك فإن المحللين يعتبرون أنه حتى الآن يبدو بوتين مصمما على المضي في هجومه العسكري داخل العمق الأوكراني من أجل الاستيلاء على كييف، على الرغم من توافق المراقبين الغربيين أن وتيرة التقدم أبطأ مما كانت موسكو تأمل، وفي ظل عجز الدول الغربية عن ممارسة ضغوط حقيقية على موسكو وسط خلافات واضحة بشأن العقوبات وخاصة ما يتعلق بالغاز.

في ظل ضبابية مسار السلام، واستعداد روسيا والغرب لحوار جدي ينهي الأسباب التي قادت إلى الحرب، فإن محللين يرون أن الصراع ستتم تسويته بشكل أساسي عسكريا على الأرض.

ورأى المحلل المتخصص في شؤون روسيا في مجموعة الأزمات الدولية أوليغ إغتانوف لوكالة الصحافة الفرنسية إنه بعد أكثر من أسبوعين من بدء التدخل الروسي وبعد أن فشلت موسكو في تحقيق تقدم حاسم على الرغم من تفوقها العسكري “لا روسيا ولا أوكرانيا مستعدة لتقديم تنازلات”.

وأضاف أن “الجانبين يعتبران أن السيناريو العسكري هو السيناريو الرئيسي: أوكرانيا لا تخسر الحرب وروسيا لا تكسبها”. وتابع “في هذا الوضع سيستمر القتال”، معتبرا أن “كل شيء سيتوقف على ما سيحدث على الأرض”.

من جهتها تؤكد ناتيا سيسكوريا الباحثة الجورجية في معهد “رويال يونايتد سيرفس” في لندن أنه بينما يتواصل الجدل حول موضوع فتح ممرات إنسانية لإجلاء سكان المدن المحاصرة “من الصعب مناقشة أي حل للنزاع على الإطلاق، أو حتى وقف لإطلاق النار”.

وأضافت “في هذه المرحلة، تحاول روسيا تحقيق أهدافها القصوى في أوكرانيا، وإذا نجحت في إجبار الأوكرانيين على قبول شروطها على طاولة المفاوضات، فستحصل على ما تريد. ولكن إذا لم يتحقق ذلك فستستمر الحرب”.

وأعربت نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس، التي زارت رومانيا الجمعة، عن أسفها لأن الرئيس الروسي “لا يظهر أي مؤشرات على التزام بالانخراط في دبلوماسية جدية”.

 

 

 



السابق

وزيرة الداخلية الإسرائيلية إيليت شاكيد الحكومة أقرت قانون منع لم شمل العائلات الفلسطينية

التالي

الجنود الأوكرانيون الذين التقوا على خط المواجهة قرروا الزواج قبل المعركة


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.