الذكرى الرابعة والسبعين لاحتلال المدينتين الفلسطينيتين التوأمين اللد والرملة وارتكاب مذبحة داخل مسجد دهمش

  أبرز الأخبار، منوعات، محليات   منذ 3 أشهر   شارك:

تصادف الذكرى الرابعة والسبعين لاحتلال المدينتين الفلسطينيتين التوأمين اللد والرملة، وارتكاب مذبحة داخل مسجد دهمش بغية ترهيب الأهالي وتهجيرهم كان ذلك  في الخامس من رمضان سنة 1368  للهجرة، الموافق الثاني عشر من تموز 1948 للميلاد.

مدينتي اللد والرملة تعرّضتا لموجة هجوم ثانية لقوات البالماح بقيادة اسحاق رابين، نائب قائد قوات البالماح في حينه، ضمن ما سمي  خطة “داني”، وفي إطار ما عرف باسم “حرب الأيام العشرة “. كانت المدينتان (كان من المفروض أن تكونا ضمن حدود الدولة العربية ضمن قرار التقسيم) قد تعرّضتا لهجوم سابق  جرى من خلاله تهجير معظم أهالي المدينيتن (بلغ عدد سكان المدينتين معاً في حينه نحو 42000 الف نسمة)، وقد أضيف لهم عشرات آلاف أخرى من سكان يافا وقراها، والذين كانوا قد لجأووا للّد والرملة عند سقوط يافا ومحيطها في منتصف أيار 1948 قبل سقوط اللد والرملة بشهرين.

قامت مدرعات تابعة للجيش العربي الأردني بهجوم معاكس استعادت فيه مواقع إستراتيجية في المدينتين لبضع ساعات، وقد قتل في هذا الهجوم العديد من أفراد قوات البالماح الذين جاء رفاقهم في اليوم التالي، وقد شحنوا بمشاعر الرغبة بالانتقام لرفاقهم، ولم يجدوا هدفاً أسهل من عشرات السكان المجتمعين في قاعة الصلاة لجامع دهمش.

الجامع الذي كان قد أنشأه الحاج خليل دهمش في  البلدة القديمة في اللد. ويضيف المؤرخ كبها: ” لم يشفع للصائمين صومهم، ولم يشفع لهم أنهم عزّل، وأن معظمهم كانوا من النساء والأطفال. في الجامع المغلق بلغت درجة الحرارة الأربعين درجة ونيّف، أدخل المهاجمون ( حسب شهادة بعضهم في مقابلات شفوية لاحقة)  قنابل فراغية زلزلت عند انفجارها أركان البناء، وطوّحت بالجثث في كافة أرجائه وبعضها التصق بالجدران.

كانت هناك حوالي 70 جثة مكدسة داخل غرفة بجنبات صحن المسجد، وكانت جدرانها ملطخة بالدم، والأرض بركة دم وعلامات الرصاص بادية في كل الجدران.



السابق

الأمين العام للأمم المتحدة يُعرب عن صدمته إزاء عدد الأطفال الفلسطينيين الذين قتلتهم إسرائيل

التالي

جون بولتون يعترف بتخطيط واشنطن لمحاولات انقلاب بعدة دول وجرى تنفيذها


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.