هل تكفي الهبة الشعبية و المرابطين لحماية المسجد الاقصى .. من جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين

  خبر الصدارة، فلسطين، سياسة، أحدث الأخبار   منذ سنتين   شارك:

أصبح واضحاً أن هناك مخطط لتقسيم المسجد الاقصى كخطوة أُولى مع ضرب وطرد المصلين كما كان يحصل من قبل تمهيداً لما حصل اليوم حتى يصبح أمراً واقعاً ومعتاداً عليه دخول جيش الاحتلال مع المستوطنين الى الحرم ضرب وتكسير ورصاص وقنابل غاز ثم المغادرة وهكذا دواليك حتى يتم تقسيم الحرم القدسي ثم السيطرة عليه، وفي أحسن الاحوال دخول المستوطنين في أي وقت دون أي اعتراض "أي تسليم المسجد الاقصى للصهاينة وقطعان المستوطنين"

ليس هذا فقط فهناك من يعمل وبمساعدة الشرطة وجيش الاحتلال على هدم وطرد سكان القدس من بيوتهم والسيطرة عليها بالقوة وعلى الاحياء المحيطة بالحرم القدسي من ساحة باب العمود الى حي الشيخ جراح و سلوان  .. الخ

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي ساحات المسجد الأقصى المبارك فجر اليوم الأحد، واعتدت على المصلين المرابطين فيه، وقامت بتفريغ المسجد الأقصى تمهيدا لاقتحام المستوطنين. 

وذكرت مصادر فلسطينية، أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع، والرصاص المطاطي على المصلين المرابطين داخل المصلى القبلي. 

كما اعتدت شرطة الاحتلال بالضرب على عدد من الفتيات داخل ساحات المسجد الأقصى، وقامت بإفراغ الساحات بشكل كامل من المصلين؛ تمهيدا لاقتحام المستوطنين. 

ودعت جماعات إسرائيلية متطرفة إلى تكثيف الاقتحامات للمسجد الأقصى، وبأعداد كبيرة، اليوم الأحد 18 تموز/ يوليو، بمناسبة حلول ذكرى ما يسمى "خراب الهيكل"، حيث اقتحمت أعدادا كبيرة الأقصى وقاموا بتنظيم مسيرة استفزازية. 

وسبق أن أعلنت ما تسمى "حركة السيادة في إسرائيل" لتنظيم مسيرة للمستوطنين حول أسوار البلدة القديمة بالقدس اليوم أيضا، كما انتشر المستوطنون بجانب عدد من بوابات الأقصى، ومارسوا طقوسا تلمودية بحماية كاملة من قوات الاحتلال الخاصة المدججة بالسلاح. 

وعن صورة الوضع في المسجد الأقصى صباح اليوم، أوضح مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، أن "قوات كبيرة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت المسجد الأقصى بعد صلاة الفجر اليوم الأحد، وقامت بإخراج المصلين من داخل الأقصى"، منوها أن عدد المصلين في صلاة الفجر اليوم بلغ نحو 2500 مصل.

 



السابق

السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس في وضع صعب و في ظل وضع سياسي داخلي محتقن وغليان شعبي

التالي

بدأ حجاج بيت الله الحرام بالتوافد إلى مشعر منى لقضاء يوم التروية


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.