القادة الإسرائيليين توزيع أدوار وخداع .. و الضحية فلسطين والقدس و حصار المقاومة

  خبر الصدارة، فلسطين   منذ سنة   شارك:

الحكومة الإسرائيلية توزيع وتقاسم الأدوار

     أكد مسؤول كبير في الحكومة الإسرائيلية أن رئيس الوزراء نفتالي بنيت وشريكه رئيس الحكومة البديل ووزير الخارجية يائير لبيد أعدا خطة لتقاسم الأدوار بين قادتها البارزين تحت هدف واحد هو تسوية الخلافات التي احدثتها حكومة بنيامين نتنياهو خصوصاً مع الولايات المتحدة وأوروبا والعالم العربي.
     ووفقاً لهذه المعطيات فإن الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ ووزير الأمن بيني غنتس يتوليان مهمات الملف الفلسطيني ولذلك اتصلا كل على حدة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس «المنتهية ولايته» لتهنئته بعيد الأضحى المبارك. فيما يتولى رئيس الوزراء بنيت مهمة تحسين العلاقات مع الإدراة الأميركية ويتولى لبيد مهمة تحسين العلاقات الدولية الأخرى، وأبلغ بنيت وزراءه المعنيين بأنه على استعداد تام للمساعدة في أي مهمة كما فعل عندما قرر الوصول إلى عمان والتقى الملك عبد الله بن الحسين.
     وقالت المصادر إن أقطاب الحكومة يدركون تركيبة الحكومة التي تضم اليمين المتطرف بقيادة بنيت وفي الوقت ذاته تضم اليسار الصهيوني الراديكالي بالإضافة لكتلة الحركة الإسلامية ولذلك قررت في حينه المتناع عن أتخاذ قرارات كبرى تتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني والعمل على إرضاء قوى اليمين بقرارات أستيطان وتهويد، وإرضاء اليسار الصهيوني بالإعلان عن الاستمرار في تجميد مخطط الضم والمتناع عن فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات.

     وفي محاولة لتخفيف الانتقادات عليها في العالم عموماً وفي واشنطن بشكل خاص قررت إجراء اتصالات مع السلطة الفلسطينية وحتى الاتفاق معها على عدد من الإجراءات لتخفيف الحواجز العسكرية والعوائق في وجه الاقتصاد الفلسطيني ووافقت على التوجه الأمريكي الجديد بضم الفلسطينيين إلى السلام الإقليمي. وسيطرح الموضوع بشكل تفصيلي خلال الزيارة التي يزمع بنيت القيام بها إلى البيت الأبيض في الأسابيع القريبة.
     وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» قد ذكرت أن «الرئيس عباس تلقى مساء الأول من أمس الاثنين، اتصالي تهنئة بحلول عيد الأضحى المبارك من الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ ومن نائب رئيس الوزراء ووزير الأمن بيني غانتس»
.

 



السابق

كل عام وأنتم بخير وفلسطين والقدس والمقاومة أكبر وأقوى حتى تحرير كامل فلسطين

التالي

خبير الخرائط الفلسطيني خليل التفكجي في لقاء مع الجزيرة .. إسرائيل تعتمد سياسة التطويق ثم الاختراق واخيراً تشتيت المقدسيين


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.