لجنة أممية "مستقلة ودائمة" برئاسة "نافي بيلاي" لبحث انتهاكات حقوق الإنسان في فلسطين المحتلة

  خبر الصدارة، فلسطين، أحدث الأخبار   منذ سنة   شارك:

ترحيب فلسطيني ورفض إسرائيلي.. لجنة أممية "مستقلة ودائمة" لبحث انتهاكات حقوق الإنسان في فلسطين المحتلة

     أعلنت الأمم المتحدة أن المفوضة السامية السابقة لحقوق الإنسان نافي بيلاي ستترأس لجنة التحقيق الدولية بشأن انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل.

     واتفق المجلس في أواخر مايو/أيار على فتح التحقيق بتفويض موسع للتحقق من انتهاكات في غزة والضفة الغربية المحتلة، وفي مزاعم وجود انتهاكات في إسرائيل أيضا، وذلك خلال العدوان الذي توقف بإعلان هدنة في 21 مايو/أيار.

     واستشهد نحو 290 فلسطينيا وأصيب الآلاف وهدمت البنية التحتية خلال العدوان الأخير على قطاع غزة المحاصر، فيما قتل 13 شخصا في إسرائيل بعد إطلاق فصائل المقاومة صواريخ على الاحتلال.

     وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليه، قد قالت للمجلس في ذلك الوقت إن الضربات الإسرائيلية الفتاكة على غزة قد ترقى إلى جرائم حرب، وإن "حماس" انتهكت القانون الإنساني الدولي بإطلاقها صواريخ على إسرائيل.

     وأوضحت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، الخميس، أن العضوين الآخرين في هذه اللجنة التي أنشأها مجلس حقوق الإنسان في مايو/أيار بعد العدوان على غزة، هما الهندي ميلون كوثاري والأسترالي كريس سيدوتي.

     وشغل كوثاري من عام 2000 إلى 2008 منصب المقرر الخاص للأمم المتحدة المعنيّ بالحق في السكن اللائق، أما سيدوتي فهو خبير معروف في مجال حقوق الإنسان.

     بينما شغلت بيلاي-رئيسة اللجنة- منصب المفوضة السامية لحقوق الإنسان من 2008 حتى 2014، وكانت أيضا قاضية ورئيسة المحكمة الجنائية الدولية لرواندا.

وسيعرض المحققون المكلفون بتحديد المسؤولين عن الانتهاكات أول تقرير لهم في يونيو/حزيران 2022.

ترحيب فلسطيني

ورحبت الخارجية الفلسطينية، في بيان بتشكيل لجنة التحقيق الدولية، المستقلة والمستمرة.

وشددت الوزارة على أهمية أن تضع هذه اللجنة آليات المساءلة على الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية، وتحديد المسؤولين عنها.

رفض إسرائيلي

     ورفضت إسرائيل، الخميس، التحقيق مجددا. وجاء في بيان للبعثة الإسرائيلية بالأمم المتحدة في جنيف "ليس مفاجأة أن يكون غرض هذه الآلية هو إيجاد انتهاكات إسرائيلية وفي نفس الوقت تبرئة حماس، المنظمة الإرهابية بقطاع غزة، من الجرائم التي ارتكبتها".

وأضاف البيان "كما أعلنت إسرائيل فور انتهاء الجلسة الخاصة، فإنها لن تتعاون مع مثل هذا التحقيق".

 



السابق

المصارع الجزائري ينسحب من أولمبياد طوكيو .. رفضاً للتطبيع

التالي

قطر مفتاح الحل: الولايات المتحدة ممتنة و تثمن دورها في مساعي السلام بأفغانستان وغزة


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.