دريد لحام في فيلم "الحكيم" يبحث في مدى قدرة الإنسان على التكيّف مع الظروف الصعبة التي يمكن أن يواجهها في سبيل الحفاظ على إنسانيته

  منوعات، فن   منذ سنة   شارك:

يُتابع النجم السوري دريد لحام تصوير فيلمه الجديد “الحكيم” رغم تجاوزه عامه الخامس والثمانين. حرارة الجوّ الشديدة في ريف حمص ووعورة أماكن التصوير لم تقف عائقا أمام رغبته في تقديم فيلم يحكي عن شخص أحب الناس وأحبته.

”الحكيم” هو التعاون الفني الثاني الذي يجمع الخطيب بالفنان دريد لحام، أحد أشهر الفنانين السوريين في عالم السينما، والذي حقّق مع شريكه الفني الراحل نهاد قلعي ثنائية سينمائية سورية خالدة انتشرت على مساحة العالم العربي بأكمله.

في تجربة سابقة قدّم الخطيب ولحام فيلم “دمشق.. حلب” وحققا فيه نجاحا كبيرا، سواء على منصات الجوائز بالمهرجانات العربية أو على مستوى الحضور الجماهيري بسوريا وخارجها.

أما في فيلم “الحكيم” فهما يبتعدان عن الأجواء الكوميدية ليقتربا من الحالة الاجتماعية الصرفة التي تعيشها شرائح في المجتمع السوري نتيجة الحرب التي دارت فيها، مستعرضين سبب وجود ظواهر اجتماعية سلبية تعارض سير الحياة الطبيعية في مجتمع بسيط تقوم علاقاته في بنيتها العميقة على المحبة والبساطة، لتتحوّل هذه الحياة البسيطة عند البعض وبسبب الحرب إلى النقيض، فتظهر العواطف السلبية بما تحمله من خطورة على الأشخاص والمجتمع بأكمله.

 



السابق

حمد بن جاسم يدعو دول الخليج لوضع حد لعمليات القرصنة التي تستهدف أمن المنطقة

التالي

حلول و تصاميم الأكثر إبداعًا في العالم .. من حقيبة تزن نفسها الى لوحة إعلانية تستخدم الضوء الطبيعي لخلق الوهم بتغيير ألوان الشعر


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.