التوتر الميداني الشديد على أجواء قطاع غزة بعد الغارات الجوية التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي

  فلسطين، سياسة   منذ 11 شهر   شارك:

جاءت الغارات الجوية، وإطلاق “البالونات الحارقة” في ظل توتر الأجواء الميدانية في القطاع بشكل كبير، بعد قرار اتخذته فصائل المقاومة، يقضي بتصعيد المقاومة الشعبية، لإجبار سلطات الاحتلال على تنفيذ تفاهمات التهدئة، وفي مقدمتها إنهاء إجراءات الحصار المشددة المفروضة منذ نهايات الحرب الأخيرة في مايو الماضي.

و كشفت مواقع مقربة من حركة حماس عن قيام إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قام بإجراء اتصالات مع الجانب المصري لمناقشة التطورات الأخيرة في قطاع غزة.

و تواصلت عملية التحريض ضد قطاع غزة، حيث قال عضو الكنيست عن “حزب الليكود” المعارض ديفيد بيتان، “إن زعيم حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار يتلاعب بالإسرائيليين”، وأضاف “نحن بحاجة إلى اغتيال السنوار حتى لو على حساب الحرب، ولا يوجد خيار آخر، إنه عدو لدود ويتلاعب بنا بقسوة”.

وذكرت تقارير عبرية، أن استمرار التطورات في قطاع غزة بهذه الطريقة قد يدفع نحو “تصعيد عسكري” مجدداً بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، خاصة في ظل نية حماس إقامة مسيرة احتجاجية على حدود القطاع يوم الأربعاء.

جاء ذلك في الوقت الذي طالب فيه رئيس بلدية سديروت ألون دافيدي الحكومة الإسرائيلية بالاهتمام في تحسين وضع الغرف المحصنة في المدينة، وطالب تحسبا للتصعيد في رسالة إلى رئيس الوزراء نفتالي بينيت، بتخصيص ميزانية فورية لاستبدال نوافذ الغرف المحصنة، كما طالب بينيت بـ “العمل على الاهتمام بإنقاذ أرواح سكان الغلاف ومدينة سديروت من الهجمات التي يتعرضون لها من قطاع غزة”.

واستعدادا لأي تطورات، شرعت آليات هندسية تتبع جيش الاحتلال، في تغيير منطقة السياج، لإنشاء الحاجز الجديد على طول حدود غزة، يجعل من الصعب على الفلسطينيين الاقتراب من الجنود، وذلك في ظل استخلاص العبر من إصابة الجندي الإسرائيلي القناص بارئيل شموئيلي، السبت الماضي.

ولم يوضح الجيش الإسرائيلي طبيعة هذا العائق أو مسافته، علما بأن الجيش كان أقام منذ سنوات جدارًا إسمنتيًا على طول الحدود مع قطاع غزة، وأضاف الموقع أن الجيش الإسرائيلي قرر أن يستهدف قناصته المتظاهرين الفلسطينيين بمسافة أطول وليس بمحاذاة السياج فقط.

 



السابق

زوارق المهاجرين تهبط على شواطىء بريطانيا أكثر من 828 شخصاً في يوم واحد

التالي

جماهير غفيرة شيعت في مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس جثمان الشهيد عماد حشاش (16 عاما) الذي سقط فجر أمس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي


أخبار متعلّقة

ما رأيك؟

قواعد المشاركة

نريدك أن تكون مصدرًا لزملائك من القراء ونأمل أن تستخدم قسم التعليقات لإجراء ذلك. لقد صممناها لرفع وتوسيع الاستجابات الأكثر ذكاءً وإدانةً ، وتقليل أو إخفاء الأسوأ. هذه هي قواعد الطريق:

 

ابقى في صلب الموضوع

عند تقديم تعليق ، لا تخرج عن الموضوع. لا تعلق على المعلقين الآخرين أو معتقداتهم السياسية المفترضة. ناقش مزايا القصة نفسها. لا تنشر تومي. هذا ليس المكان المناسب لصق فصل من رسالتك (أو أي شخص آخر) أو ورقة بيضاء.
أظهر الإحترام.
نحن نشجع ونقدر النقاش العميق. ما عليك سوى التأكد من أنه عندما لا تتفق مع فرضية القصة أو أي معلق آخر ، فإنك تفعل ذلك بطريقة محترمة ومهذبة.

 

كن مهذبا وحافظ على نظافته

نحن نغطي التكنولوجيات الجديدة موقعنا ليس منفذاً للفظاظة. نحن لا نتسامح مع الإهانات الشخصية ، بما في ذلك استدعاء الأسماء أو العنصرية أو التمييز الجنسي أو الكلام الذي يحض على الكراهية أو الفحش. هذا يعني أنه لا توجد أي ملاحظات بذيئة أو مسيئة أو مضايقة أو تنمر. إذا لم تكن مدنيًا ومهذبًا ، فلا تنشره.


تجاهل المتصيدون

أفضل رد على القزم - شخص ما يتكرر عدائيًا واستفزازًا - ليس ردًا. من فضلك لا تشجع السلوك السيئ عن طريق الاستجابة ؛ انها لا تخدم سوى لسرور المتصيدون والبيض عليها. إذا كان هناك شخص ما يسيء استخدام موضوع مناقشة ، فأبلغ عن أي تعليقات مسيئة ، وسنتناول الموقف.

 

كن مسؤولاً وأصيلاً

انشر آرائك فقط بكلماتك الخاصة. أنت مسؤول عن المحتوى الذي تنشره.

 

لا تنشر رسائل غير مرغوب فيها أو إعلانات

إذا لم يكن لديك عقد إعلان معنا ، فإن هذا الموقع الإلكتروني ليس عبارة عن لوحة إعلانات لنشاطك التجاري. لا تنشر محتوى غير مرغوب فيه أو محتوى ترويجي ذاتي أو حملات إعلانية. لا ضغط أو تجنيد أو استجداء.

 

نقرأ التعليقات

على الرغم من أن مجالس مناقشاتنا لا تخضع للإشراف الرسمي ، إلا أننا نولي اهتمامًا وثيقًا بها. نحتفظ بالحق في تعديل أو حذف التعليقات التي لا تلبي معاييرنا.

 

نحن نحظر الأعضاء الفاضحين

إنه ليس شيئًا نتمتع به. ولكن عند الضرورة ، سنحظر الأعضاء الذين لا يلتزمون بهذه الإرشادات.

 

شكرا على اتباع هذه المبادئ التوجيهية.